معالم حضارية عربية| ساعات الزهور في بلاد العرب

الساعة النباتية في دبي

ساعات الزهور في في بلاد العرب

 الساعة النباتية 

الساعات النباتية Floral-clocks أو ساعات الزهور  Flower-clocks هي عبارة عن مُسطًحْ  نباتي في شكل ساعة، يوفر مشاهدة الوقت باستخدام مواد خضراء ومزهرة من البيئة الطبيعية.

تعمل الساعات النباتية على تعزيز جمال الحدائق العامة والمواقع الطبيعية، ولذلك نجدها في حدائق ومواقع عالمية مثل الحديقة المعجزة في دبي وشلالات نياجرا على حدود كندا والولايات المتحدة.


موضوعات ذات صلة
معالم حضارية عربية| ساعات الأبراج في ساحات بلاد الشام وجزيرة العرب
معالم حضارية عربية| ساعات الأبراج في ساحات شمال إفريقيا
معالم حضارية عربية | ساعات الأبراج في فلسطين التاريخية
معالم حضارية عربية | ساعة مكة … واجهة حضارية وثقافية في السعودية
معالم حضرية عربية| برج ساعة الأعظمية…تجربة كاشفة لحضارة العراق

وهناك وجه واحد للساعات النباتية، غير أن هناك ساعة زهور ذات وجهين بقطر 5 م  لكل وجه منها، وتديرها معدات تشغيل واحدة في المكسيك، وتم تصنيعها بواسطة شركة تصنيع محلية (Relojes Centenario).

وقد كان هناك محاولات لتصميم ساعة الزهور بحيث يتم فيها توظيف العديد من النباتات التي تتفتح أو تغلق أزهارها في أوقات معينة من اليوم للإشارة بدقة للوقت. ولكن تنفيذ ذلك كان متعذراً لتأثر الأزهار المتفتحة بالشمس وبأحوال  الطقس المختلفة.  وجاء البديل في الساعة النباتية؛ ساعة الزهور التي نعرفها اليوم.

ساعة نباتية في دولة تشيكيا

تصميم ساعة الزهور

ساعات الزهور  هي عبارة عن مُسطًحْ نباتي دائري في شكل ساعة، ولكنه قد يكون مستطيلاً في احيان نادرة.  ويبلغ قُطر الساعة عدة أمتار عادة،  ولكنه قد يصل إلى أكثر من 20 متراً. وتصنع أيادي الساعة من أنابيب فولاذية مقاومة للصدأ، و يمتد طول أيادي الساعات والدقائق إلى ما يزيد عن 10 أمتار بما يتناسب مع قُطر الساعة.  وقد تكون أيدي عقارب الساعة مفرغة، وتحتوي على مجاري مزروعة بالنباتات أيضاً.

وعلى سبيل الأمثلة، يبلغ قطر ساعة أدنبره، وهي أقدم ساعة نباتية في العالم،  3.6 متر، وقياس يد الساعات  1.5 م  ويد الدقائق  2.4 م. وعندما تمتلئ الأيادي بالنباتات، تزن يد الدقائق حوالي 36 كجم بينما تزن يد الساعات الصغيرة  23 كجم .

بينما يبلغ قطر ساعة الزهور كريفي ريه في أوكرانيا 22 م ويد الساعات  13 م. وتستخدم  ساعة كريفي نظاماً آلياً لإذابة الجليد والثلج لحماية معدات الساعة خلال فصل الشتاء ولضمان استمرارية تشغيلها.

وقد تصمم الأرقام في شكل أوعية مفرغة تسمح بزراعة الزهور والنباتات بحيث تبدو الساعة نباتية بالكامل، وذات أزهار طبيعية وألوان قوية (مثل الأصفر)، وقد تكون عِطرية. وقد تكون الأرقام من مجسمات معدنية أو مواد صناعية ملونة وجذابة.

يقوم المسطح النباتي للساعة على منصة أو جِسْم إنشائي، دائري غالباً، ويكون مائلاً بحوالي 30 درجة أو أكثر. ويسمح محيط مسطح الساعة بحركة عقارب الساعة  360 درجة. ويضم البناء الإنشائي، في أسفل المسطح النباتي، غرفة أو أكثر للخدمات يمكن الوصول إليها من مدخل في الجزء الخلفي من منصة الساعة.  وتضم غُرفة الخدمات محرك كهربائي ومفاتيح توفير الطاقة الكهربائية، ومعدات تشغيل وضبط دقة الساعة ومقياس لسرعة الدوران المحرك، ومخزن للأدوات اللازمة لصيانة المسطح النباتي للساعة. وقد تضم مكبر للصوت يصدر أصواتاً او نغمات أو دقات أو يبث نشيداً للساعة كل ربع ساعة أو كل ساعة.

وتحتاج الساعة إلى تصميم دقيق لأطوال وأوزان ومحاور حركة العقارب. وتشغل الساعات آلياً بمعدات، تُدار كهربائياً، وتُنتجها كُبرى شركات الساعات في العالم، بتصميمات خاصة، حسب ابعاد الساعة واحجامها ولذلك كثيراً ما تتميز بالدقة. ويقوم عامل صيانة في الموقع بفحص الوقت الرسمي بانتظام للتأكد من دقة الساعة في الساعات الأقل دقة.

وقد يتم ضبط  ساعة الزهور من خلال الربط مع نظام تحديد المواقع العالمي GPS، الذي يعتمد على منظومة من الأقمار الصناعية. ويقوم النظام بتوفير معلومات عن الموقع والوقت في جميع الأحوال الجوية بحيث يُمكن للساعات توفير خدمة الوقت بمستوى عالِ من الدقة.

الغطاء النباتي للساعات النباتية

يُزرع مسطح الساعة بنباتات جذابة ذات مجموع خضري أو زهري صغير تصل إلى عشرات الألوف من النباتات.  وتُكثَر النباتات في بيوت زجاجية (صوبات) قريبة من موقع الساعة، وتسمح بإحلال النباتات بصورة دورية وعند الحاجة.

نباتات الساعة النباتية في الإسكندرية

يٌراعي في الغطاء النباتي أن تكون النباتات كثيفة الإِزْهار مثل نباتات البيجونيا  Begonias  والبيتونيا Petunia  أو ذات السيقان والأوراق الملونة الكثيفة بدرجات من الألوان الخضراء أو الصفراء مثل نباتات الدروانتيرا أو الالنتيرا Yellow Alternanthera أو نباتات حمراء اللون باستخدام الألنتيرا الحمراء أو نباتات رمادية اللون مثل الشيرانيا  Centaurea Cineraria.

ومن الأصناف الشائعة الإستخدام اللوبيليا Lobelia بأزهارها الزرقاء والقرنفلية  والبيرثرم Pyrethrum  بأزهارها الملونة  والطحالب الذهبية  Golden Moss  والسُدْمُ (حي العالم) Sedum بأزهارها الصفراء أو نباتات صبارية عصارية مثل الإشفيرا  Echeveria.

تتغير تركيبة ونوعية الزهور سنوياً في ساعات الزهور في العالم، وعقارب الساعات بين فترة واخرى، ولذلك تبدو صور الساعات النباتية في أشكال مختلفة التصميم والأشكال على شبكة المعلومات العالمية (الإنترنت).

ويتم اختيار النباتات وفق أحول المناخ في الدولة،  وتُزهر النباتات في أوقات معينة من السنة في الفصول الدافئة خلال فصل الصيف.

ساعات نباتية من العالم

تاريخ إنشاء ساعة الزهور

جاءت فكرة ساعة الزهور بداية في اسكتلندا من مشرف للحدائق في أدنبرة وهو جون ماكاتي وصانع الساعات جيمس ريتشي وإبنه.

اِسْتُخدِمَ في تطوير آلة تشغيل الساعة مواد مستهلكة من مخلفات كنيسة بواسطة جيمس ريتشي، وثُبتت داخل قاعدة لتمثال في منطقة متاخمة.  وأقيمت أول ساعة وتم تشغيلها بعقرب للساعات فقط في عام 1903 في حدائق شارع الأمراء. وأضيف للساعة عقرب الدقائق في العام التالي، وصوت صياح الديك والذي كان يظهر كل ساعة في عام 1905.

وقد تم تطوير معدات جديدة لتشغيل الساعة في عام 1934 أكثر تطوراً، ولا تزال شركة ريتشي تحتفظ به، وانتشرت الساعة بعد ذلك في جميع أنحاء المملكة المتحدة ثم  في جميع أنحاء العالم.

وتشير بعض الأدبيات إلى أن ساعة الزهور في حديقة  أشغال المياه في ديترويت بالولايات المتحدة قد بدأ تشغيلها في عام 1893 على يد Elbridge Scribner المشرف على أراضي الحديقة من خلال حركة المياه. وقد زرعت بالألنتيرا والبيجونيا، ولكن الساعة لم تستقر في مكان واحد، واندثرت وأعيد بناءها على مدخل حديقة وطنية في جزيرة في ديترويت.

ساعات الزهور في العالم

تنتشر ساعات الزهور في أنحاء كثيرة من العالم في الدول المتقدمة. وتتطلب هذه الساعات صيانة مستمرة لمعدات التشغيل وإدارة عالية وعناية فائقة لنباتات الساعة من حيث الري والإستبدال والتقليم والتعشيب وتوفير النباتات. كما أن تكلفة إنشاءها وصيانتها وإدارتها عالية، الأمر الذي يعيق إقامتها في الدول النامية لإسباب فنية ومالية وإدارية. وهذا يفسر اختفاء ساعات نباتية في ميدان التحرير في القاهرة وفي ساحة البرج في بيروت.

تنتشر الساعات النباتية في عدة دول أوروبية ومنها المملكة المتحدة حيث توجد اقدم ساعة في العالم (ادنبرج في سكوتلندا) وفي سويسرا (جنيف وزيورخ) وفي بلجيكا (أوستند) وفي النمسا (فينا) وفي أوكرانيا حيث توجد أكبر ساعة نباتية في العالم (كريفي ريه) وفي روسيا (سانت بطرس بيرج و بوكلونايا جورا).

كما  توجد في عدة ولايات في الولايات المتحدة (ومنها كاليفورنيا، كنتاكي، الينوي،  ميسوري، اتلانتا، كارولينا الجنوبية…. ) وفي كندا (شلالات نياجرا في اونتاريو)  والمكسيك  (زاكتلان) وفي أستراليا (ملبورن) ونيوزيلندا (كريت شيرش).

ساعات  الزهور في في بلاد العرب

الساعة النباتية في دبي

ساعات الزهور في في بلاد العرب : ساعة الزهور في دبي

 تضم الحديقة المعجزة ، أكبر حديقة مزهرة في العالم، أحد أكبر الساعات النباتية في العالم. ويبلغ قُطر ساعة الزهور في حديقة المعجزة  15 م  في دبي في دولة الإمارات، وهي بذلك ثاني أكبر ساعات الزهور عالمياً، بعد ساعة الزهور كريفي ريه في أوكرانيا التي يبلغ قطرها 22 م .

تتكون ساعة الزهور من نباتات وأزهار طبيعية تم استيرادها من دول كثيرة ويجري تنفيذها تصميماتها من قبل شركة المناظر الطبيعية الخاصة بالحديقة  Miracle Garden Landscaping. وقد تم استيراد الأجزاء الميكانيكية لتشغيل الساعة وضبط الوقت من الولايات المتحدة.

يتكون وجه الساعة، بما في ذلك الترقيم، من نباتات الحدائق التي تشكل سجادة نباتية، ويجب متابعة تقليمها دورياً لتسهيل حركة عقارب الساعة.

وتتميز ساعة الزهور بالدينامية حيث تتغير تصاميم أرضية الزهور في الساعة النباتية سنوياً او تركيبة الزهور موسمياً، بحيث لا يشعر من يزورها موسمياً أو سنوياً بتكرار المشاهد والتصاميم التي يراها.

ويختلف ما يراه الزائر في شهر أكتوبر عن ما يراه في منتصف آذار،  حيث يتم التركيز على نباتات تتحمل الحرارة التي تتجاوز 30 درجة. وتغلق الحديقة أبوابها في فترة الحر الشديد خلال أشهر مايو أيار وحتى سبتمبر أيلول من كل عام.

ساعات الزهور النباتية في أبو ظبي

ساعات  الزهور في في بلاد العرب:  أبو ظبي

أقيمت أول ساعة للزهور في ابو ظبي عاصمة دولة الإمارات في في شارع السلام في إبريل نيسان لعام  2002 وذلك بالقرب من المسجد الكبير وفندق الشيراتون. ويتم اختيار الزهور والنباتات التي تزين مسطح ساعة الزهور وفق ظروف المناخ السائد في أبو ظبي.

تعد ساعة الزهور الطبيعية في أبو ظبي من المعالم السياحية الشهيرة، وهي هدية من مدينة جنيف ونسخة مطابقة  من ساعة الزهور في جنيف من حيث تصميمها.  غير أنها تختلف عنها من حيث تركيبة النباتات التي تتحمل الجفاف، وإقامتها على تلة بالقرب من بركة مياه صناعية مزودة بالنوافير لتوفير قدر من الرطوبة نظراً لارتفاع درجات الحرارة صيفاً

وقدمت السفارة السويسرية في أبوظبي ساعة نباتية ثانية في  مايو أيار 2017 هدية رمزية لدولة الإمارات تقديراً لجهودها في تعزيز مفاهيم الاستدامة وحماية البيئة الخضراء وللتعريف بتجربة سويسرا في هذه المجالات.

أقيمت ساعة الزهور الثانية في ياس مول وهو أكبر مركز تجاري في العاصمة أبوظبي.  وتتكون الساعة من آلاف من الزهور الطبيعية تم تشكيلها في لوحة فنية تصل مساحتها إلى 25 م2. وقد تم إعادة تصميم ساعة الزهور على شكل ألوان العلم الإماراتي في العام التالي، وسيعاد تصميمها سنوياً بتصميمات نباتية جديدة.

ساعة الإسكندرية القديمة والجديدة

ساعات  الزهور في في بلاد العرب :  الإسكندرية

تزخر مصر بعدد كبير من الحدائق النباتية التاريخية في القاهرة والإسكندرية.  وجاء إهتمام المصريين بالحدائق في ضوء عمق الحضارة المصرية وملاءمة البيئة وتوفر مياه النيل. وقد تعرض معظمها للإهمال لعقود طويلة مما أدى إلى تدهور مرافقها ونباتاتها أو حيوانتها. ولكن الدولة شرعت في السنوات الأخيرة في إعادة تأهيل وتطوير الحدائق، وإنشاء حدائق كبيرة مميزة مثل حديقة الأزهر.

وقد جاء إنشاء ساعة الزهور أمام حديقة الشلالات في  وسط مدينة الإسكندرية في مصر  في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر في هذا السياق الحضاري والتاريخي لمصر.  وتقع ساعة الزهور في  ميدان باب شرقي في بداية شارع فؤاد الذي يمتد إلى محطة الرمل في عام 1966 ،  وتوقفت عن العمل في عام 2004 .

وحديقة الشلالات  هي حديقة كبيرة في الحي اللاتيني أرقى أحياء الأسكندرية، قرب باب شرق وتشغل مساحة 3 هكتارات وتتميز بالمدرجات المختلفة الارتفاعات، وتضم بحيرات وشلالات مائية صناعية.

وقد تم إعادة تطوير وتشغيل ساعة الزهور في إبريل نيسان 2019.  وقد تضمن مسطح ساعة الزهور نباتات طبيعية من بينها الشرانيا الرمادية و الالنتيرا الحمراء والدورنتا الصفراء والبيتونيا الحمراء والبنفسجية والتي يجري صيانتها واستبدالها حسب الحاجة من خلال إدارة الحدائق بالحي.

صُنع الجسم الرئيسي للساعة من الرخام والجرانيت، وتم اختيار الشكل المثلث للأرقام 3 و 6 و 9 و 12 والشكل الدائري لبقية أرقام الساعة، وزرعت بالنباتات وزودت المثلثات بإضاءة ليد ليلية بألوان مختلفة. وقد تمت صيانة وإصلاح عقارب الساعة وتوفير الأجزاء الميكانيكية و الكهربائية والالكترونية من مؤسسات محلية.

ساعات  الزهور في في بلاد العرب التي غابت عن الساحات

ساعة الزهور الغائبة عن بيروت وشقيقتها في الولايات المتحدة من تصميم وتنفيذ اللبناني ميشيل مدور

ساعات  الزهور في في بلاد العرب : لبنان

أقيمت ساعة الزهور الناطقة في ساحة الشهداء في بيروت في عام 1969،  وكانت من تصميم وتنفيذ اللبناني ميشال مدوّر،  من مواليد عام 1935.

كانت الساعة تبث الوقت في كل ساعة باللغات العربية والانجليزية والفرنسية، وتبث في الساعة الثانية عشرة ظهراً من كل يوم  النشيد الوطني اللبناني.

وقد دُمِرتْ ساعة الزهور في الحرب الأهلية في لبنان، ولم تجري محاولة لإعادة إصلاحها.

كان ميشيل مدور يعمل في مجال إصلاح وصيانة الساعات في بيروت حتى منتصف السبعينات، وكان يقيم علاقة عمل مع شركة باتيك فيليب الشهيرة للساعات وطور بالتعاون معها محركات الساعة الناطقة، التي استخدمها لساعة الزهور في بيروت.

هاجر ميشيل مدور  في العام 1976،  وكان عمره 41 سنة إلى الولايات المتحدة، وأقام في بلدة بالوس فيرديس Palos Verdes  في لوس انجلوس وفتح مصنعاً صغيراً ومتجراً في تورنس Torrance.

وقد قام بتصميم وتركيب ساعة زهور ناطقة في عام 1987،  قطرها يقارب 8 م على أرض قدمها مواطن من البلدة، اعترافاً منه بفضل الولايات المتحدة التي منحته جنسيتها في عام 1985. وقد استخدم محركات الساعة الناطقة من شركة باتيك فيليب التي طورتها بمساعدته.

تبث ساعة بالوس فيرديس الوقت في كل ساعة  والنشيد الوطني الأميركي في الساعة الثانية عشرة ظهراً، تماماً كما كانت تفعل في ساعة عروس الشرق بيروت، في أيامها الجميلة. وقد وضعت البلدة لوحة إهداء رخامية على ساعة الزهور باسم مانحها ميشال مدور الذي يظهر في الشكل أمام الساعة.

ساعة الزهور في ميدان التحرير في 1960

ساعات  الزهور في في بلاد العرب : مصر

شهد ميدان التحرير بالقاهرة حتى عام 1960 على الأقل وجود ساعة زهور بالقرب من فندق مينا هاوس.  وكان موقع الساعة بين مبانى مجمع التحرير وزارة الخارجية القديم وجامع عمر مكرم، وهي غير موجودة الآن. ولم تتوفر اية معلومات على شبكة المعلومات حول إنشاءها من حيث الجهة المنفذة أو التصميم أو تاريخ إنشاءها أو إزالتها من الميدان.

 

المصادر

http://wam.ae/ar/details/1395302612181
https://en.wikipedia.org/wiki/Floral_clock
https://www.dubaimiraclegarden.com/floral_clock.php
http://niagaraairbusblog.com/a-history-of-niagara-parks-floral-clock/
http://www.orangesmile.com/extreme/en/flower-clocks/flower-clock-in-abu-dhabi.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − 11 =