الطاقة المتجددة في المغرب | الريادة في تقنيات الطاقة الخضراء عربياً وإفريقياً (4)

محطة نور ورزازات

الطاقة المتجددة في المغرب : الحاجة لتطوير مصادر الطاقة

شهد المغرب تطورات كبيرة في وضع الطاقة في المغرب في العقود الأخيرة أظهرت الحاجة لتطوير مصادر الطاقة بطريقة أكثر جدوى إقتصادياً وبيئياً اعتماداً على مصادر الطاقة المتجددة.  وقد جاءت هذه التطورات في ظل إنشاء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ والتعهدات  التي التزمت بها الدول في مؤتمرات دولية بخفض انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون في إطار أكبر جهد جماعي شهده العالم للحد من هذه الانبعاثات.


مواضيع ذات صلة

الطاقة المتجددة | نظام عالمي جديد للطاقة في طور التشكيل (1)

العالم العربي | بلاد الشمس والرياح … في انتظار طفرة في الطاقة المتجددة (2)

الطاقة المتجددة في المغرب| الريادة في الطاقة الخضراء  (3)

الطاقة المتجددة | الشمس الساطعة تولد طفرة في الطاقة في الجزيرة العربية (5)

الطاقة المتجددة| مصر العربية تدخل ساحة الكهرباء النظيفة بمشاريع كبيرة (6)

الطاقة المتجددة| الطاقة النظيفة في الأردن (7)

الطاقة المتجددة في موريتانيا | دور ريادي في الطاقة النظيفة في القارة الإفريقية (8)  


فقد ارتفع عدد السكان في المغرب من قرابة 25 مليون في عام 1990 إلى 36.6 مليون في عام  2019 ( November 1, 2019)، وتضاعف مستوى الدخل خلال الفترة 1995-2015 . وارتفعت نسبة السكان الذين تصلهم الكهرباء من 22% في عام 1996إلى 100% في عام 2017،

وزادت واردات النفط من ما يعادل 11 مليون طن سنوياً في عام 2000 إلى 19 مليون طن في عام 2012، في ظل ارتفاع أسعاره بعد عام 2000،  وزاد استهلاك الكهرباء في العقد الأخير بنسبة تزيد عن 7% ، وهذا يعني تضاعف احتياجات الطاقة وفق هذا المعدل كل 10 سنوات وكان المغرب يعتمد بشكل شبه كامل (96%) على مصادر الطاقة المستوردة حتى عام 2011.

وتظهر هذه التطورات  حاجة المغرب الملحة لتطوير مصادر الطاقة ومن مصادر متجددة.

أول حقل مراوح هوائية في تطوان عام 2000

الطاقة المتجددة في المغرب : تطوير مصادر الطاقة

في ضوء هذه الإعتبارات، تبنًى المغرب في عام 2009 استراتيجية وطنية للطاقة استهدف بموجبها الوصول إلى تحقيق 42% من احتياجاته من الطاقة الكهربائية من الطاقة المتجددة  في عام 2020.

وفي مؤتمر التغير المناخي للأمم المتحدة الذي عقد في باريس في عام 2015، عدل المغرب من استراتيجيته بحيث يحقق  52% من احتياجاته من الطاقة من مصادر متجددة في عام 2030 تشمل 20% لكل من الطاقة الضوئية وطاقة الرياح و12% للطاقة المائية.

وتقدر استثمارات هذا البرنامج  30 بليون دولار، وتشمل إضافة قدرة إنتاجية من الطاقة المتجددة (الطاقة الخضراء أو الإقتصاد الأخضر كما يشيع استخدامه في المغرب) بمقدار 2000 ميغاوات \ ساعة لكل من طاقة المياه والرياح والشمس،  إضافة للطاقة المتجددة الحيوية.

وتجب الإشارة إلى أن الطاقة الكهربائية تقاس بالكيلو أو الميغا أو جيجا وات أو غيرها، بينما تقاس القدرة أو الطاقة الإنتاجية بالكيلو أو الميغاوات \ ساعة. ولذلك فإن كمية الطاقة المنتجة للمحطة تتوقف على عدد ساعات التشغيل (الكمية × عدد الساعات × عدد الأيام). فإذا كانت محطة شمسية أو محطة رياح أو محطة مياه لها قدرة إنتاجية  10 ميجاوات ساعة، وتعمل لمدة خمسة ساعات على مدار العام (365 يوم)، فإن الطاقة الكهربائية المنتجة تكون 18365 ميغاوات سنوياً (10Χ 5 Χ 365).

احتل المغرب مركز هاماً في العالم في مجال الطاقة المتجددة الخضراء، حيث وفر 34% من احتياجات الطاقة الكهربائية في عام 2016.  وقد تحققت إنجازات كبيرة في مجال الطاقة المتجددة في أوروبا، حيث وفرت الطاقة الخضراء 73% من احتياجات النمسا و 65% في السويد و54% في الدنمارك و 36% في اإسبانيا و34% في اإيطاليا و 32% في األمانيا و 25% في الملكة المتحدة لعام 2016.

الطاقة المتجددة  في المغرب:  الطاقة الشمسية (الطاقة الكهروضوئية)

مشاريع الطاقة الشمسية

شهد برنامج الطاقة الشمسية في المغرب تطوراً كبيراً بوضع خطة في عام 2009 تهدف للوصول إلى قدرة إنتاجية 2000 ميغاوات ساعة في عام 2020 وبتكلفة 9 بليون دولار. وتسمح هذه القدرة بإنتاج 4500 جيجاوات من الطاقة وبإضاءة 1.1 مليون منزل.

وقد جاءت خطة الطاقة الشمسية شاملة لتنفيذ خمسة مشاريع خلال الفترة 2015 – 2019 بإدارة الوكالة المغربية للطاقة المستدامة التي أنشأت لإدارة برامج الطاقة الخضراء في عام 2010.  وشملت هذه الخطة:

نور ورزازات 4: الخلايا الفوتو فولتية
ورزازات 1-3: تقنية الطاقة الشمسية الحرارية المركزة

وقد نفذت المراحل 1- 3  من المشروع بقدرة إنتاجية 510 ميغاوات\ ساعة (160 ، 200 و 150)  باستخدام طريقة الطاقة الشمسية المركزة (CSP) خلال الفترة  2013- 2017 . ومع بدأ تنفيذ مشروع نور ورزازات في بداية عام  2013، فإن القدرة الإنتاجية للطاقة المتجددة وضعت المغرب في مقدمة المنتجين في المنطقة.

ويجري تنفيذ مشروع نور ورزازات  4   بقدرة إنتاجية 72 ميغاوات \ ساعة باستخدام طريقة الخلايا الفوتوفولتية PV ، بحيث ينتهي تنفيذه قبل نهاية 2018.

  • تم وضع خطة لمشروع نور ميدلت، وهو ثاني مشروع في المغرب في خطة الطاقة الشمسية، بعد مشروع نور ورزازات وهو أكبر منه، حيث يتوقع أن تصل طاقته الإنتاجية إلى 800 ميغاوات باستخدام تقنية مختلطة تجمع بين تقنية الخلايا الشمسية وتكنولوجيا الطاقة الشمسية الحرارية المركزة .

ويقع مشروع نور ميدلت على مساحة تزيد عن 4 آلاف هكتارا قرب مدينة ميدلت، في سهل ملوية العليا وسط المغرب. ويتكون المشروع من مرحلتين: نور ميدلت 1 ويتوقع البدء به قبل نهاية العام الحالي   2018 ونور ميدلت 2  ويتوقع البدء به في عام 2019.

وتقدر الكلفة الاستثمارية للمشروع بنحو 2.23 مليار دولار، وقد ساهم البنك الدولي بـ 125 دولار لتمويل المشروع. ويتنافس على إنجاز المشروع مجموعات من الشركات الدولية، في إطار منافسة دولية مفتوحة، تضم شركة أكوا باور السعودية،  وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل وشركتي كهرباء وإنجي الفرنسية.

  • مشروع نور العيون 2018  بقدرة إنتاجية 85 ميغاوات \ ساعة باستخدام طريقة الخلايا الفوتوفولتية PV.
  • مشروع نور بوجدور 2018  بقدرة إنتاجية 20 ميغاوات \ ساعة باستخدام طريقة الخلايا الفوتوفولتية PV.

وإضافة لهذه المشاريع، هناك مشاريع تحت الدراسة تهدف للوصول إلى طاقة إنتاجية تصل إلى إنتاج 2000 ميغاوات من الطاقة الشمسية حتى عام 2020. وهناك 4 مشاريع بطاقة إنتاجية تزيد عن 1500 ميغاوات \ ساعة يتوقع تنفيذها في عام  2020 .

وستكون هجيناً يجمع بين الطاقة الشمسية والغاز في عين مطهر في الشمال (420 ميغاوات) وفم الواد جنوب ورزازات (500 ميغاوات) وسبخة الطاح جنوب شرق طرفاية (500 ميغاوات) وبوجودور جنوب المغرب (100 ميغاوات).

وتستخدم المغرب في توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية اللوحات أو الخلايا الفوتوفولتية Solar photovoltaic (PV) cells التي تعمل على تحويل ضوء الشمس (Photons) إلى طاقة كهربائية. كما تستخدم طريقة الطاقة الشمسية المركزة (CSP) Concentrating solar power التي تعتمد على تحويل الطاقة الحرارية المنعكسة من مرايا شمسية عاكسة إلى طاقة ميكانيكية حركية ومن ثم طاقة كهربائية.

وقد احتلت المغرب المرتبة الأولى عالمياً في استثمارات الكهرباء الشمسية الحرارية المركزة (CSP)، والمرتبة الرابعة في قدرات توليدها، بإضافة نحو147  جيغاوات من الكهرباء المولدة من مصادر متجددة. وجاء ترتيب المغرب رابعاً في العالم في الإستثمار في الطاقة المتجددة لعام 2016 حسب تقرير شبكة سياسات الطاقة المتجددة للقرن الحادي والعشرين لعام 2017.

وجاء ترتيب المغرب خامساً في العالم في القدرة الإنتاجية للطاقة الشمسية المركزة لعام 2017 بعد إسبانيا والولايات المتحدة وجنوب إفريقيا والهند حسب تقرير شبكة سياسات الطاقة المتجددة للقرن الحادي والعشرين لعام 2018.

وحافظ المغرب على المرتبة الأولى عالمياُ لعام 2018  (مع الصين) في استثمارات الكهرباء الشمسية الحرارية المركزة (CSP) والمرتبة الرابعة عالمياً  في القدرة على توليدها وفق تقرير عام 2019، والمرتبة الثالثة في الإستثمار في الطاقة المتجددة كمعدل للفرد من إجمالي الدخل المحلي.

ويعتبر شمال إفريقيا بيئة مناسبة لتطبيق تقنية الطاقة الشمسية المركزة. ومن شأن دور المغرب الريادي في هذا المجال والتوسع في استخدامها التقليل بشكل كبير من تكلفة إنتاجها، واكتساب الخبرات في تطبيقها، وتوفير فرص العمل في الصناعات والخدمات التي تتصل بتطبيق التقنية، الأمر الذي ينعكس بالفائدة على المغرب وعلى تطبيقها عالمياً ، والذي اعترف بأهميته صندوق التكنولوجيا النظيفة في البنك الدولي.

وتسمح هذه التقنية بالتوسع في الإنتاج بتكلفة أقل من الخلايا الفوتوفولتية، وأن تصبح المغرب نموذجاً ريادياً في تطبيق التقنية وفي دفع تكلفتها للإنخفاض وفي التغلب على المشاكل الفنية المصاحبة لتطبيقها (ترسب الأملاح وتنظيف المرايا …) وفي أن يصبح المغرب بيت خبرة لتطبيق التقنية في محيطها العربي والإفريقي والعالمي.

  الطاقة المتجددة في المغرب : طاقة الرياح (الطاقة الكهروميكانيكية)

مشاريع طاقة الرياح

بدأ المغرب برنامج الطاقة المتجددة في عام 1995، وهو الأكبر من نوعه في إفريقيا لإنتاج طاقة الرياح. وتتميز المغرب بتدني كلفة إنتاج الرياح مقارنة بدول شمال أوروبا، بفضل قوة الرياح وتوافرها طوال السنة على شاطىء المحيط الأطلسي من شمال إلى جنوب المغرب.

بدأ المغرب بإنشاء أول مشروع لإنشاء حقل لإنتاج الكهرباء عبر طاقة الرياح بمنطقة تطوان  في عام 2000 بقدرة إنتاجية  50 ميغاوات\ ساعة. وتبع ذلك إنجاز حقول الرياح في الصويرة في عام  2007 بقدرة إنتاجية 60 ميغاوات، ثم طنجة في عام  2010 بقدرة إنتاجية 140 ميغاوات، ثم في العيون في عام 2013 بقدرة إنتاجية 50 ميغاوات \ ساعة. كما نفذت أربعة مشاريع خاصة لأغراض صناعية بقدرة إنتاجية 537 ميغاوات.

وقد شمل ذلك قيام شركة أكوا باور السعودية بتنفيذ مشروع محطة خلادي لطاقة الرياح بطاقة أولية 120 ميغاوات  قرب مدينة طنجة في يونيو حزيران 2018، لتزويد مجموعة من العملاء الصناعيين، يعمل غالبيتهم في مجال صناعة الإسمنت، بالطاقة النظيفة وبأسعار تنافسية.  وتسهم مجموعة من المشاريع الجاري إنجازها في نهاية 2018 من خلال أكوا باور في تحقيق قدرة إجمالية لتوليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة تزيد على 800 ميغاوات \ ساعة .

حقل مراوح هوائية في طرفاية عام 2014
حقل مراوح هوائية في طنجة عام 2010

بدأت المغرب في بناء عدد من محطات طاقة الرياح في جنوب المغرب لإنتاج الكهرباء بتكلفة تقارب 400 مليون دولار، ضمن خطة لتطوير الطاقة المتجددة.

تتولى شركة ويندهوست البريطانية رفع  المراوح الهوائية  في منطقة أفتيسات جنوب مدينة بوجدور في الصحراء على المحيط الأطلسي، لإنتاج الطاقة الكهربائية لحساب شركة طاقة الريح في المغرب. وستتولى مجموعة «سيمنس» الألمانية تزويد الشركة البريطانية بعنفات مراوح  الرياح. وتتولى مجموعة فيستاس الدنماركية، تزويد محطات توليد طاقة الرياح المغربية بالمحركات المشغلة للمراوح.

وقد أنشأت سيمنس أكبر مصنع من نوعه في أفريقيا والشرق الأوسط في طنجة في عام 2014  بقيمة 100 مليون يورو ، لإنتاج أجزاء محطات الرياح للطاقات المتجددة ومنها العنفات الخاصة بمزارع الرياح، وبدأ الإنتاج في عام 2017.

أنجزت شركة ويند هوست في عام 2014 بناء محطات لطاقة الرياح في طرفاية جنوب المغرب بقدرة إنتاجية 300 ميغاوات، واعتُبرت الأكبر حتى الآن في المنطقة.  وأنجز في عام 2016 في القصر الصغير (بين تطوان وطنجة) محطة لطاقة الرياح بقدرة إنتاجية 120 ميغاوات. وقد بلغت القدرة الإنتاجية من طاقة الرياح  720 ميغاوات حتى نهاية عام 2016.

شملت الخطة المغربية مشاريع لبناء محطات لإنتاج طاقة الرياح بسعة 850 ميغاوات خلال الفترة 2016 – 2020  بتكلفة مليار يورو من خلال ائتلاف تقوده شركة سيمنس لتصميم وبناء وتشغيل وصيانة خمسة محطات (build, own, operate and transfer: BOOT)  لمدة 20 سنة قبل أن تتحول لإدارة مغربية كاملة. ويضم الإئتلاف شركة أكوا بور السعودية، وشركة الكهرباء والمياه القطرية (QWEC).

تضم الخطة المغربية لمحطات إنتاج طاقة الرياح حتى عام 2020  وحدة تسكراد قرب مدينة لعيون بسعة 300 ميغاوات، ووحدة بوجدور بسعة 100 ميغاوات في جنوب المغرب، وفي شمال المغرب،  محطة الصويرة في جبل الحديد على المحيط الأطلسي بسعة 200 ميغاوات، وفي ميدلت في جبال الأطلس بسعة 180 ميغاوات وفي طنجة على البحر الأبيض المتوسط بسعة 70 ميغاوات. وستكون تلك المحطات جاهزة قبل نهاية 2020  لتزويد المدن والمصانع القريبة بالكهرباء النظيفة.

وهناك مشروع سادس يقع في محطة تازا، يجري تنفيذه في عام  2018  بقدرة إنتاجية  150 ميغاوات\ ساعة، مما يرفع الخطة المغربية 16-2020 إلى 1000 ميغاوات \ ساعة.

وسيتم توسيع الطاقة الإنتاجية لمحطات (مثل تطوان) وبذلك سيحقق المغرب هدف تطوير طاقة الرياح إلى أكثر من 2000 ميغاوات \ ساعة (تتعدى 2500 ميغا وات ساعة) والتي ستسهم بإضافة  6600 جيغاوات من الطاقة سنوياَ.

  الطاقة المتجددة في المغرب : الطاقة المائية (الطاقة الكهرومائية )

مشاريع طاقة المائية

بدأ المغرب في إقامة مشاريع الطاقة الكهرومائية في عامي 1934 و 1935 بطاقة 26 ميغاوات. وكان هناك 7 سدود تنتج طاقة كهربائية بطاقة 250 ميغاوات حتى عام 1980. وأقيمت ثلاثة مشاريع إضافية  حتى عام 2000 ، وأصبح هناك 10 سدود تنتج طاقة كهربائية بقدرة إنتاجية  800 ميغاوات في الساعة.

أقيمت ستة مشاريع إضافية  حتى عام 2018 بقدرة إنتاجية  1251 ميغاوات في الساعة ، وأصبح هناك 16 سداً تنتج طاقة كهربائية بقدرة إنتاجية  2051 ميغاوات في الساعة. وهي تحقق هدف الوصول إلى طاقة 2000 ميغاوات من طاقة الرياح حتى عام 2020.

معظم هذه المشاريع صغيرة، حيث أن  إجمالي القدرة الإنتاجية لـ 11 مشروع هو  457  ميغاوات \ ساعة، وتعمل المغرب على رفع قدرتها الإنتاجية.

وهناك خمسة مشاريع كبيرة نسبياً بقدرة إنتاجية  240 – 464 ميغاوات \ ساعة وتنتج قرابة 1594 ميغاوات. وتقع هذه المشاريع في تاونات (240 ميغاوات) ووزان (240 ميغاوات ) وشفشاون (300 ميغاوات ) وتارودانت (350 ميغاوات) وبني ملال (464 ميغاوات) (موقع الوكالة المغربية).

سد بين الوديان في مدينة ازيلال
سد تاونات

تبلغ القدرة الإنتاجية الفعلية للطاقة المائية في المغرب هي 1770 ميغاوات ساعة من خلال 26 محطة تديرها شركة كهرباء المغرب وفق دراسة لوزارة الخارجية الهولندية (2018)، وهناك إمكانيات للوصول إلى 3800 ميغاوات ساعة من خلال 125 موقعاً على أنهار في المغرب.

يقدر أن القدرة الإنتاجية ستبلغ 2250 ميغاوات \ ساعة في عام 2020 ، وهي تزيد عن هدف خطة تطوير مصادر الطاقة المائية وهو 2000 ميغاوات \ ساعة. وستبلغ القدرة الإنتاجية  3100 ميغاوات \ ساعة في عام 2030.

المصادر

https://www.export.gov/article?id=Morocco-Energy

https://energypedia.info/wiki/Morocco_Energy_Situation

https://en.wikipedia.org/wiki/Renewable_energy_in_Morocco

file:///C:/Users/User/AppData/Local/Temp/OCPPC-PP1614v1-1.pdf

https://en.wikipedia.org/wiki/Moroccan_Agency_for_Sustainable_Energy

https://energsustainsoc.springeropen.com/track/pdf/10.1186/s13705-017-0131-2

Written By
More from AR

تضاريس الوطن العربي

تضاريس الوطن العربي تتضمن الأنماط التضاريسية في أراضي الوطن العربي الجبال والسهول:...
Read More

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين − أربعة عشر =